منزل > مركز الأخبار > العنوان الخاص

النص الكامل لتقرير شي جين بينغ في المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني

Xinhua 2017-12-09 12:11:01

 

 

بكين 3 نوفمبر 2017 (شينخوا) قدم شي جين بينغ تقريرا في المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني يوم 18 أكتوبر 2017.

فيما يلي النص الكامل للتقرير:

تحقيق انتصار حاسم في إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل وإحراز انتصارات عظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد

ــــــالتقرير المقدم إلى المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني

شي جين بينغ

أيها الرفاق:

أقدم الآن نيابة عن اللجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني تقريرا إلى المؤتمر.

إن المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني هو مؤتمر بالغ الأهمية، يعقد في مرحلة حاسمة لإنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل وفي فترة مصيرية دخلت فيها الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد.

وشعار المؤتمر هو: عدم نسيان الغاية الأصلية، ودوام التذكُّر للرسالة، ورفع الراية العظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية عاليا، وتحقيق انتصار حاسم في إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، وإحراز انتصارات عظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد، والكفاح بجهد دؤوب في سبيل تحقيق حلم الصين المتمثل في النهضة العظيمة للأمة الصينية.

وبفضل عدم نسيان الغاية الأصلية، يمكن العمل من بداية حسنة لبلوغ نهاية جيدة. إن الغاية الأصلية للشيوعيين الصينيين ورسالتهم هما السعي من أجل سعادة الشعب الصيني ونهضة الأمة الصينية، كما هما قوة محركة أساسية لتشجيع الشيوعيين الصينيين على التقدم إلى الأمام باستمرار. لا بد للرفاق في كل الحزب من مشاركة الشعب في السراء والضراء والاتحاد معه كرجل واحد دائما، واعتبار تطلعات الشعب إلى حياة جميلة هدفا للكفاح إلى الأبد، ومواصلة المضي قدما وبشجاعة نحو الهدف الطموح لتحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية بروحهم غير المتراخية أبدا وبموقفهم الكفاحي المتسم بالتقدم بإرادة لا تقهر.

وفي الوقت الراهن، تتغير الأوضاع المحلية والدولية بشكل عميق ومعقد، وما زالت تنمية بلادنا في فترة الفرص الإستراتيجية الهامة، ولها آفاق مشرقة جدا، وتواجه تحديات خطيرة للغاية أيضا. ويجب على الرفاق في كل الحزب النظر إلى الاتجاه العام، والاستعداد في أيام السلام لمواجهة أي طارئ، والجرأة على التغيير والابتكار، وألا يكونوا فريسة للتفكير المتحجر وألا يتقوقعوا في مكانهم أبدا، وأن يتحدوا مع أبناء الشعب بمختلف قومياتهم في كل البلاد ويقودوهم لتحقيق انتصار حاسم في إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل وبذل كل الجهود لإحراز انتصارات عظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد.

أولا، الأعمال والتغييرات التاريخية في السنوات الخمس الماضية

كانت السنوات الخمس الماضية بعد اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني سنوات استثنائية للغاية في مسيرة تنمية الحزب والدولة. وفي ظل الظروف الخارجية المتصفة بالانتعاش المتباطئ للاقتصاد العالمي وتكرار حدوث النزاعات المحلية والاضطرابات في بعض المناطق وتفاقم المشاكل العالمية، وفي ظل سلسلة من التغيرات العميقة مثل دخول التنمية الاقتصادية في بلادنا إلى وضعها الطبيعي الجديد، تمسكنا بفكرة العمل الأساسية العامة المتمثلة في إحراز التقدم من خلال الحفاظ على الاستقرار، وتقدمنا متحدين الصعوبات وبروح ريادية، حيث حقّقنا منجزات تاريخية في عمليات الإصلاح والانفتاح وبناء التحديثات الاشتراكية.

وتنفيذا لروح المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، عقدت لجنة الحزب المركزية سبع دورات كاملة، اتخذت فيها قرارات وترتيبات بشأن القضايا الحيوية التي تشمل إصلاح أجهزة الحكومة وتحويل وظائفها، وتعميق الإصلاح على نحو شامل، ودفع حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل، ووضع الخطة الخمسية الثالثة عشرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية (2016-2020)، وإدارة الحزب بانضباط صارم على نحو شامل وغيرها. وخلال الأعوام الخمسة الفائتة، أنجزنا التخطيط الموحد لدفع الترتيبات الشاملة للتكامل الخماسي (البناء الاقتصادي والبناء السياسي والبناء الثقافي والبناء الاجتماعي والبناء الحضاري الإيكولوجي - المحرر) والدفع المتناسق للتخطيطات الإستراتيجية المتمثلة في "الشوامل الأربعة" (إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، وتعميق الإصلاح على نحو شامل، ودفع حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل، وإدارة الحزب بانضباط صارم على نحو شامل - المحرر)، وأنجزنا بنجاح الأهداف المحددة في الخطة الخمسية الثانية عشرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وبدأنا التنفيذ السلس للخطة الخمسية الثالثة عشرة، مما خلق وضعا جديدا على نحو شامل لتطوير قضايا الحزب والدولة.

إحراز منجزات هامة في البناء الاقتصادي. طبقنا الفكرة التنموية الجديدة بثبات لا يتزعزع، وقوَّمنا مفهوم التنمية وحوَّلنا النمط التنموي بحزم، وارتقينا بمستوى جودة التنمية وفعاليتها باطراد. وحافظنا على نمو الاقتصاد بمعدل متوسط أوعال ليصبح في مقدمة الدول الرئيسية في العالم، وزدنا الناتج المحلي الإجمالي من 54 تريليون يوان إلى 80 تريليون يوان، حيث تبوأ المركز الثاني عالميا بصورة ثابتة، وبلغت نسبة إسهامه في نمو الاقتصاد العالمي أكثر من 30 بالمائة. وعمَّقنا دفع الإصلاح الهيكلي لجانب العرض قدما، وعدلنا الهيكل الاقتصادي باستمرار، وطورنا الصناعات الناشئة مثل الاقتصاد الرقمي بنشاط، ودفعنا سريع ابناء منشآت البنية التحتية مثل الخطوط الحديدية الفائقة السرعة والطرق العامة والجسور والموانئ والمطارات. ودفعنا عجلة التحديث الزراعي بخطوات ثابتة، حيث بلغت القدرة على إنتاج الحبوب الغذائية 600 مليون طن سنويا. ورفعنا نسبة الحضرنة بمعدل سنوي يبلغ 1,2 بالمائة، وجعل ذلك ما يزيد عن 80 مليونا من السكان المنتقلين من القطاع الزراعي سكانا في المدن والبلدات. وزدنا التنمية الإقليمية تناسقا، وحققنا منجزات ملحوظة في بناء "الحزام والطريق" ("الحزام الاقتصادي على طول طريق الحرير" و"طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين" - المحرر) والتنمية التعاونية بين مناطق بكين وتيانجين وخبي وتنمية الحزام الاقتصادي على طول نهر اليانغتسي. ونفذنا بقوة إستراتيجية التنمية المدفوعة بالابتكار، وجنينا ثمارا يانعة ووافرة في بناء الدولة المبتكِرة، تتمثل في ظهور المنجزات العلمية والتكنولوجية الهامة مثل مختبر "تيانقونغ" الفضائي وغواصة "جياولونغ" المأهولة للمياه العميقة وتلسكوب "تيانيان" اللاسلكي ذي الفتحة الواحدة وقمر "ووكونغ" الصناعي الصيني لسبر المادة الداكنة وقمر "موتسي" الصناعي للاتصالات الكمية وطائرة الركاب الضخمة إلى حيز الوجود تباعا. ودفعنا بنشاط عملية البناء في الجزر والشعاب المرجانية في بحر الصين الجنوبي. وعزَّزنا النظام الجديد للاقتصاد المُنفتِح تدريجيا، فظلّت بلادنا بثبات في مقدمة ركب العالم من حيث التجارة الخارجية والاستثمارات الموجهة للخارج واحتياطي النقد الأجنبي.

تحقيق اختراقات هامة في تعميق الإصلاح على نحو شامل.دفعنا عملية تعميق الإصلاح على نحو شاملعلى غرار "جوادٌ أصيل يركض بخطوات سريعة وثابتة"، وأزلنا العيوب الناجمة عن النظم والآليات في شتى الميادين بحزم. ومارسنا الإصلاح بإطلاق العنان للقوة بشكل شامل وحققنا اختراقات في نقاط عديدة والدفع نحو العمق، وركزنا القوى على زيادة الإصلاح منهجية وشمولا وتناسقا، ووسعنا الإصلاح أفقيا ورأسيا بانتظام وخطوةً تلو أخرى، وقد اتخذنا ما يربو على 1500 بند من الإجراءات والتدابير الإصلاحية، وأحرزنا تقدمات اختراقية في إصلاح المجالات المهمة والحلقات المفتاحية، وأقمنا إطارا رئيسيا أوليا للإصلاح في الميادين الرئيسية. وعززنا إكمال نظام الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وارتقينا بمستوى تحديث نظام حكم الدولة والقدرة على حكمها بشكل ملحوظ، وعززنا الحيوية التنموية والأخرى الابتكارية في كل المجتمع بصورة واضحة.

التقدم بخطوات هامة في بناء الديمقراطية وحكم القانون. طورنا بنشاط السياسة الديمقراطية الاشتراكية، ودفعنا حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل، وعززنا بشكل شامل بناء نظام التوحيد العضوي بين التمسك بقيادة الحزب وكون الشعب سيدا للدولة وحكم الدولة طبقا للقانون، وأكملنا نظام وآلية قيادة الحزب باطراد، وواصلنا تطوير الديمقراطية الاشتراكية، ووسعنا الديمقراطية داخل الحزب إلى حد أكبر، وطورنا الديمقراطية التشاورية الاشتراكية على نحو شامل، وقمنا بتوطيد وتطوير الجبهة المتحدة الوطنية، ودفعنا الأعمال الخاصة بالقوميات والأديان من خلال الابتكار. ودفعنا عملية التشريع بالسبل العلمية والتنفيذ الصارم للقانون والعدالة القضائية وإطاعة كل الشعب للقانون بصورة معمقة، وقمنا بالتعزيز المتبادل بين الدولة والحكومة والمجتمع الخاضعة جميعها لحكم القانون في بنائها، وأكملنا نظام حكم القانون الاشتراكي ذي الخصائص الصينية إلى حد أكبر، وزدنا مفهوم حكم القانون لدى المجتمع كله على نحو ملموس. وحققنا فعالية واقعية في الإصلاح التجريبي للنظام الرق